خطاب ترامب المرعب


10 Jan
10Jan

ملخص ماقاله ترامب في حديثٍ مباشر واضحٍ جليٍّ ومرعب ، الخطاب :

أيها السادة : اليوم قررت أن أخبركم بكل ما يجري وإلى أين يتجه العالم في ظل كل المتغيرات .

الثورة الفرنسية ، عام 1789 ، غيرت كل شئ فبٱنتصارها إنتهى العالم الذي كان محكوماً طيلة 5000 سنة بالأديان ، وبدأ نظام عالمي جديد يحكمه المال والإعلام .. عالم لا مكان فيه لـِ لله ولا لِلقيم ولا لِلإنسانية ..

ولازلت مع هذا النظام العالمي الجديد فأنا لا أعترف بالقيم الإنسانية والأخلاقية ، ولا يهمني أن يموت المصارع ، مايهمني هو أن يكسب المصارع الذي راهنت عليه ، لقد أوصلتموني أنتم للرئاسة ، أنا الذي كنت أدير مؤسسات للقمار ، جعلتم مني رئيس أقوى دولة ، إذاً لا تلوموني إن إحتقرت المقاييس الأخلاقية ، فالحكم اليوم للمصالح ولا شيء غير المصالح .

جاءت العلمانية فٱنتهت سلطة الأديان ، وتمّ فصل الدين عن السياسة وأسقطت ما سميت بالخلافة الإسلامية العثمانية وحتى الديانة اليهودية أسقطناها ، فالعالم اليوم بغالبيته يكره السامية ، ولولانا مثلاً ، لَـقُـــتل اليهود في كل بقاع الارض .

أيها السادة : عليكم أن تفهموا أن النظام العالمي الجديد لا يوجد فيه مكان للأديان ، لذلك أنتم تشاهدون اليوم كل هذه الفوضى التي تعم العالم من أقصاه الى أقصاه ، إنها ولادة جديدة ولادة ستكلف الكثير من الدماء ، وعليكم أن تتوقعوا مقتل عشرات الملايين حول العالم ، ونحن كنظام عالمي غير آسفين على هذا الأمر ، فنحن اليوم لم نعد نملك المشاعر والأحاسيس ..

لقد تحول عملنا الى ما يشبه الآلة .. سنقـــــــــــتل الكثـــــــــير من الــــــعـــــــرب والمســلمـــــــــــين ، وسنـــــــأخذ أموالـــــــــهم وسنحــــــــتل أراضيــــــــــهم ، وسنصــــــــــادر ثرواتـــــــــهم ، وقد يأتي من يقول لك إن هذا يتعارض مع النظام والقوانين ، ونحن سنقول لمن يقول لنا هذا الأمر ، أنه وبكل بساطة إن ما نفعــــــــله بالعــــــرب والمسلمـــــــــين هو أقـــــل بكثـــــــــير مــــما يفعــــــله العـــــرب والمسلمـــــــون بأنفســــــــهم ، إذاً نحن من حقنا أن لا نأمن لهم ، لأنـــــــهم خــــــــونة وأغبـــــــــــياء .. خــــــونة وكاذبـــــــــــون .

هناك إشاعة كبيرة في العالم العربي بأن أمريكا تدفع مليارات الدولارات لإسرائيل وهذه كذبة ، فإن الذي يدفع لإسرائيل ملـــيارات الـــدولارات هم العـــرب .. فالعـــرب يعطـــون المـــال لأمريكا التي بدورها تعطـــيه لإسرائـــيل ، وأيضاً العــــــــرب أغبــــــياء .. أغبياء لأنهم يتقاتلون طائفياً ، مع العلم أن لغتـــهم واحدة والغالبـــية من نـــفس الدين إذاً المنطق يبرر عـــدم بقائهم أو وجـــودهم ، لذلك تسمعـــونني أقول دائماً ، بأن عليـــــــهم أن يدفـــــــعوا ..

أما صراعنا مع إيران ليس لأن إيران هي التي إعتدت علينا ، بل نحن الذين نحاول أن ندمرها ونقلب نظامها ، وهذا الأمر فعلناه مع الكثير من الدول والأنظمة ، فأنت لكي تبقى الأقوى في العالم عليك أن تضعف الجميع .

أنا أعترف أنه في ما مضى كنا نقلب الأنظمة وندمر الدول ونقتل الشعوب تحت مسميات الديمقراطية ، لأن همنا كان أن نثبت للجميع أننا شرطة العالم ، أما اليوم لم يعد هناك داعي للإختباء خلف إصبعنا ، فأنا أقول أمامكم لقد تحولت أمريكا من شرطة الى شركة ، والشركات تبيع وتشتري وهي مع من يدفع أكثر ، والشركات كي تبني عليها دائماً أن تهدم ، ولا يوجد مكان مهيأ للهدم أكثر من الوطن العربي ..

مثلاً ، ما صرفته السعودية في حربها على اليمن تقريباً يعادل ما صرفته أمريكا بحرب عاصفة الصحراء ، ومـــاذا حقـــقت الســـعودية !!! في الخـــتام قال ملـــكها الغـــبيّ أنه بحاجـــة لحمـــايتنا ، في الوقت الذي تدفع فيه مليون دولار ثمن صاروخ لتدمر موقعاً أو سيارة لا يتجاوز ثمنها بضعة آلاف الدولارات ..!!!

لا أعلم أين النخب ، ولا أريد ان أعرف ، فأنا أعرف بأن مصانع السلاح تعمل ، لا يعنيني من يموت ومن يقتل في تلك المنطقة ، وهذا الأمر ينطبق على الجميع ، فأنا سأستمر بمشروع السيطرة على النفط العربي ، لأنه هذه السيطرة تساعدنا في إستكمال السيطرة على أوروبا والصين واليابان ..

ثم إنه لا يوجد شعوب حرة في المنطقة ، فلو وجدت لما وجدنا نحن ، لذلك لن نسمح بإيقاظ هذه الشعوب ، كما لن نسمح لأي جهة كانت الوقوف في وجه سيطرتنا على المنطقة ، لذلك وضعنا إيران أمام خيارين .. إما الحرب وإما الإستسلام ، وفرضنا عليها أقصى العقوبات التي ستوصلنا الى الحرب التي لن يربح فيها أحد في المنطقة ، بل سيكون الرابح الوحيد هو النظام العالمي الجديد ، ولكي يربح هذا النظام ، سنستخدم كل ما توصلنا إليه وعلى كافة الأصعدة عسكريةً كانت أو تكنولوجية أو إقتصادية

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.