غرداية/ملتقى أمن المعلومات بجامعة غرداية: المشاركون يؤكدون على ضرورة تبني مقاربات تكاملية تستحضر الابعاد المتداخلة للامن السيبراني.


أكد مشاركون في الملتقى الدولي حول أمن المعلومات في الفضاء الإلكتروني: الرهانات والتحديات في شمال أفريقيا ، والذي إختتمت أشغاله مساء الثلاثاء الماضي بكلية الحقوق والعلوم السياسية بجامعة غرداية،على ضرورة تبني مقاربات تكاملية تستحضر الابعاد المتداخلة للامن السيبراني.


وأوضح أساتذة وباحثون وخبراء في إدارة الازمات والعلاقات الجيو إستراتجية من داخل الجزائر وخارجها،في هذا اللقاء الجد هام الذي كان تنسيقا واشتراكا بين الكلية وفرقة البحث آليات مكافحة الاجرام في الجنوب الجزائري وأثرها على التنمية فيه، وفيه إستعرض المشاركون الى مختلف المقاربات التحليلية والنقدية لاشكاليات وقضايا الامن السيبراني، وذلك بواسطة جلسات محورية تمحورت على  الامن السيبراني مفاهيم جديدة في العصر الافتراضي، ومحور عناصر الامن في عصر اللاسيادة الرقمية في المنطقة، ومحور البعد الاستراتيجي لفوضى الرقمنة والمنظومة القانونية والتجارب العربية في الامن المعلوماتي، فضلا عن استحضار الشركات الجهوية لهندسة أمن جماعي رقمي لمجابهة هاته الظاهرة،واستحضار وسائل الردع السيبراني واتجاهات بناء دفاع دولي واقليمي افتراضي.


وبعد يومين من الجلسات العلمية والورشات المتخصصة وتبادل وجهات النظر المختلفة، اجتمعت في مجملها حول النظر الى الامن السيبراني ومنه أمن المعلومات من زوايا تقنية وتشريعية وأكاديمية وسياسية وأمنية وثقافية وفكرية لمجابهة الاجرام الالكتروني، الذي تخطى حدود الزمان والمكان، خلصت لجنة صياغة التوصيات إلى ضرورة تبني مقاربات تكاملية تستحضر الابعاد المتداخلة للامن السيبراني،وأهمية التنسيق والتعاون الدولي لمجابهة الجريمة الالكترونية العابرة للحدود، فضلا عن تحيين المنظومات التشريعية والقانونية المغاربية والافريقية والوطنية بما يواكب التطور السريع للجريمة،كما أوصت اللجنة التي تترأسها الخبيرة والوجه الاعلامي البارز صاحبة الاصدار الشهير الذي لقي رواجا كبيرا منذ صدروه بمناسبة سيلا 23 والموسوم” الاعلام الامني في الجزائر “الدكتورة كريمة عباد من جامعة الجزائر، الى تطوير آليات المكافحة التقنية ضد مخاطر الامن المعلوماتي،واعتماد مقاربات علمية اكاديمية كورقة طريق لتنسيق الجهود مع الجهات السياسية والامنية.


كما خرج المجتمعون الى ضرورة تفعيل مخابر البحث على مستوى الجامعات لرصد وتحليل تطورات التكنولوجيات الحديثة وعلاقتها بأمن المعلومات،ناهيك أهمية إندماج الاعلام كشريك فعال في خطط التوعيةوالتوجيه، والتحسيس المستمر والتوعية خاصة الامنية لتكريس العمل الاستباقي الوقائي، ومن ثم التركيز على التكوين التخصصي وتأهيل الاطارات الامنية والقضائية المتخصصة كحتمية لا مناص منها لمجابهة مخاطر الجريمة الالكترونية وادراج مقرر التربية الامنية في برامج التعليم ومناهجه مع تقوية الوازع الديني لتأمين الناشئة ضد مخاطر الفضاء السيبراني.