إحياء يوم الشهيد ببلدية الشرفة


بمناسبة إحياء اليوم الوطني للشهيد الذي يوافق 18 فيفري من كل سنة، و تخليدا للذكرى و على غرار باقي بلديات الوطن أحيت السلطات المحلية و الأمنية و أفراد المجتمع المدني ، لبلدية الشرفة هذه الذكرى بوقفة ترحمية على أرواح شهدائنا الأبرار بمقبرة الشهداء صبيحة اليوم 18 فيفري 2020  ، أين تم رفع العلم الوطني و قراءة فاتحة الكتاب على أرواحهم الطاهرة .

اما مقبرة الشهداء اليوم

تمتزج  مظاهر احتفاء الجزائر باليوم الوطني للشهيد بأجواء استثنائية بعد أن تقرر أن يكون 18 من فيفري من كل عام يوما للشهيد بمبادرة من تنسيقية أبناء الشهداء التي اجتمع أعضاؤها  خلال الندوة الأولى في نادي الصنوبر يوم 18 فبراير 1991 في ملحمة وطنية أخرى التف حولها كل من يقيم على هذه الأرض الطيبة في رسالة تعكس أسمى مظاهر الإجلال و التقدير و الوفاء و العرفان لشهداء الوطن الأبرار الذين قدموا أرواحهم و بذلوا دماءهم الغالية في سبيل إبقاء راية دولة الجزائر خفاقة في ميادين الحق و الشرف و البطولة ، و يرسخ اختيار يوم 18 فيفري  تحديدا للاحتفاء بشهداء الوطن الأبطال تذكيرا للأجيال المتلاحقة بتضحيات الآباء و الأجداد في سبيل رفعة وطننا الغالي و عزته.

// المجد والخلود لشهدائنا الأبرار //